Skip to content Skip to footer

حقائق مذهلة عن الرضاعة الطبيعية وأهم فوائدها

تُعرف الرضاعة الطبيعية بفوائدها المذهلة والمتعددة. وهي المصدر الأساسي الذي يساعدك على تغذية طفلك في الساعات الأولى بعد الولادة، إلى جانب الفوائد التي تمنحها لطفلك، ويتمتع بها حتى سن الرشد، وهناك من يسمى حليب الثدي باسم “الذهب السائل. وفيما يلي سنتعرف على فوائد هذا الذهب.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية للرضيع

  • الرضاعة الطبيعية تقلل احتمالية المرض، حيث تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بأمراض الأذن والإسهال ومشاكل المعدة في الأشهر الأولى.
  • الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية ينعمون بانخفاض معدل الإصابة بأمراض معينة بعد نموهم.
  • الأطفال الذين لا يرضعون من حليب الأم يكونون أكثر عرضة لبعض الأمراض، مثل الإصابة بالربو والسكري والسمنة لدى الأطفال.

 

معلومات عن الرضاعة الطبيعية

  • يمكن لطفلك أن يشمك، فالأطفال حديثي الولادة لديهم شعور قوي بالرائحة ومعرفة الرائحة الفريدة من اللبن. وهذا هو السبب في أن طفلك سيدير ​​رأسه إليك عندما يكون جائعًا.
  • يمكن لطفلك رؤيتك عن قرب أثناء الإرضاع، يولد الأطفال لديهم قصر نظر شديد، مما يعني أنهم لا يستطيعون رؤية الأشياء سوى على بعد حوالي 8 إلى 15 بوصة. كما يحدث أن تكون المسافة بين وجهك ووجه طفلك عند الرضاعة.
  • تدرج الرضاعة الطبيعية لطفلك حاسة التذوق، فصحيح أن اللبن يكون له طعم واحد فقط. لكن من خلال حليب الأم، يتذوق طفلك في النهاية طعمًا بسيطًا من كل ما تأكلينه، ولكن ليس بشكل مباشر. وهذا قد يجعل إدخال الأطعمة الصلبة أسهل عندما يبلغ طفلك 6 أشهر من العمر.
  • يبدأ جسمك في الاستعداد للرضاعة الطبيعية أثناء الحمل، فبعد الولادة، يحصل جسمك على الإشارة النهائية لصنع الحليب، والتي عادةً ما يمكن لأكثر من مولود جديد التعامل معها. لماذا ا؟ لا يعرف جسمك ما إذا كان لديك طفل أو طفلان أو ثلاثة أو أربعة أو أكثر لإرضاعهم. لذا ينظم لك الأمر لتلبية احتياجات طفلك أو أطفالك.
  • يصنع ثديك سائلًا سميكًا ولزجًا مصفرًا، قبل أن يأتي حليبك، في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، هذا السائل يحتوي على الكالسيوم والبوتاسيوم والبروتينات والمعادن والأجسام المضادة التي يحتاجها طفلك.
  • لا يحتاج طفلك سوى بضع ملاعق صغيرة حتى يشعر بالشبع والبقاء في صحة جيدة حتى يزداد تدفق الحليب، أي حوالي يومين إلى خمسة أيام بعد الولادة.
  • يتغير لبنك أثناء جلسة التغذية، عندما يبدأ طفلك في الرضاعة لأول مرة، يكون لونك حليبًا مائيًا. وقرب نهاية جلسة التغذية، يحصل طفلك على حليب أكثر سمكا ودسمًا، مما يمنح طفلك السعرات الحرارية اللازمة لنمو صحي وقوي.

 

 

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

  • تتيح الرضاعة الطبيعية لجسمك التعافي من الحمل والولادة بسرعة أكبر، حيث تساعد الهرمونات التي يتم إطلاقها عند إرضاعك لطفلك على تقليص حجم رحمك إلى ما قبل الحمل.
  • الرضاعة الطبيعية تفيدك وكذلك طفلك، حيث تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض لدى الأمهات.
  • الرضاعة الطبيعية قد تساعدك على إنقاص الوزن، حيث يمكن للأمهات اللائي يرضعن طبيعيًا أن يحرقن ما يصل إلى 600 سعرة حرارية في اليوم، مما قد يساعدك على العودة إلى وزنك قبل الحمل.
  • حليب الأم يشفي، يمتلئ حليب الأم بمكونات خاصة تساعد على مكافحة العدوى وتقليل التورم في الثدي. لذا، إذا كان ثدييك مصابين بالتهاب في تلك الأيام القليلة الأولى، فإن تدليك بعض حليبك بلطف إلى ثدييك يمكن أن يهدئ من وجعك ويسرع من الانتعاش.

 

الأمراض التي يحمي منها حليب الأم  

تقلل الرضاعة الطبيعية من احتمالية إصابة طفلك بالأمراض التالية:

  • النوع الأول والثاني من مرض السكري
  • سرطان الدم
  • البدانة
  • ضغط الدم المرتفع
  • مستويات الكوليسترول عالية
  • مرض كرون
  • التهاب القولون التقرحي
  • الربو
  • الأكزيما