Skip to content Skip to footer

أيهما أفضل الولادة الطبيعية أم القيصرية؟ | جميع تفاصيل إجراء ولادة قيصرية

يمكن أن يكون اختيار الخضوع إلى ولادة قيصرية هو الخيار الأكثر أمانًا إذا كانت هناك مخاوف بشأن صحتك أو صحة طفلك. ولكن هناك فوائد ومخاطر تخص الخضوع لهذه العملية، عليك معرفتها أولًا قبل الاختيار بينها وبين الولادة الطبييعة.

 

إيجابيات الخضوع إلى ولادة قيصرية

بالنسبة للنساء اللواتي لم يخضعن للولادة القيصرية من قبل، فسوف تقلل الولادة القيصرية من هذه المخاطر:

  • الشعور بألم أثناء وبعد الولادة.
  • حدوث إصابة في المهبل.
  • حدوث نزيف حاد بعد الولادة.
  • فقدان السيطرة على المثانة.
  • إصابة الرحم أو المهبل أو الأمعاء أو المثانة.

وهذا لا يعني أن هذه الأشياء لن تحدث، ولكن ستكون الخطورة أقل مما لو كانت المرأة قد خضعت لولادة طبيعية.

 

سلبيات ومخاطر إجراء ولادة قيصرية

يمكن أن تؤدي العملية القيصرية إلى زيادة بعض المخاطر لكِ ولطفلك. وهذا لا يعني أن هذه الأشياء ستحدث لكِ، ولكن قد تكون هناك فرصة أكبر لحدوثها مما لو كنتِ قد خضعتِ لولادة طبيعية.

وتتضمن المخاطر المحتملة:

  • إصابة بطانة الرحم، وهذا غير شائع، لكنه قد يكون أكثر احتمالًا إذا كنتِ تعانين من مشاكل في المشيمة أو النزيف أثناء الحمل.
  • احتمالية الإصابة بنوبة قلبية.
  • احتمالية وجود مشاكل الحمل في المستقبل.
  • ارتفاع احتمالية دخول المولود وحدة حديثي الولادة (الحضانة)، بسبب صعوبة في التنفس، أو عدم اكتمال نموه.

 

تأثيرات الولادة القيصرية على المدى الطويل على صحة المواليد

  • هناك بعض الدلائل على أن الأطفال الذين يولدون عن طريق القيصرية قد يكون لديهم خطر أعلى لظهور هذه المشاكل على المدى الطويل: (الربو، ومرض السكري من النوع الأول، والسمنة).
  • تبرر إحدى النظريات ذلك بأن الطفل لا يتعرض للبكتيريا في مهبل الأم. وهذه البكتيريا موجودة في أحشاء الأطفال الذين ولدوا عن طريق المهبل ويمكن أن تساعد في الحماية من من تلك المشاكل.
  • يمكن ربطها أيضًا بحقيقة أن النساء اللائي يقمن بإجراء عملية قيصرية يكن أكثر عرضة لصعوبات الرضاعة الطبيعية التي تحمي الطفل من السمنة.

 

كيف يكون الأمر بعد عملية الولادة القيصرية؟

عادة ما يستغرق الخضوع لعملية الولادة القيصرية وقتًا أطول للتعافي بدلًا من الولادة المهبلية.

بعد العملية سوف:

  • تشعرين بألم من مكان شق الولادة.
  • تشعرين بعدم الراحة أثناء التنقل.
  • تجدين أنه من الصعب جسديًا الاعتناء بطفلك.
  • تستغرقين وقتًا أطول للبدء في ممارسة الرياضة.
  • تجدين صعوبة عمل مهامك اليومية بشكل طبيعي قبل شهر من الولادة.
  • تجدين صعوبة في الانتظام في الرضاعة الطبيعية، خاصةً إذا كان لديك ألم أو لا يمكنك التحرك بسهولة.
  • يكون لديك نزيف مهبلي لمدة أسبوعين إلى ستة أسابيع، وهذا هو نفسه بعد الولادة الطبيعية.

 

نصائح بعد الخضوع إلى ولادة قيصرية

  • اشربي الكثير من السوائل حينما يكون ذلك مسموح لك للتقليل من خطر تجلط الدم.
  • مارسي المشي والتنقل لمساعدة الدورة الدموية على السريان في جسدك بشكل طبيعي.
  • تناولي الأدوية الخاصة بك بانتظام، واتبعي تعليمات الطبيب بدقة.
  • قد يساعد النعناع الأخضر على استرخاء معدتك لتجنب حدوث تقلصات أو رياح قد تسبب ألم في الجرح.
  • اطلبي المساعدة ممن حولك، فسوف تبقين في السرير لعدة ساعات بعد إجراء العملية الجراحية حتى يختفي المخدر. وخلال هذا الوقت، ستحتاجين إلى مساعدة من أشخاص آخرين لتمرير طفلك إليك.
  • قد يستغرق الأمر حوالي ستة أسابيع للتعافي من الجراحة القيصرية. لذا فأثناء وجودك في المنزل، انتظري حتى تشعرين أنكِ جاهزة وليس لديك أي ألم قبل أن تحملين أي شيء ثقيل، أو تقود سيارت ، أو تمارسين الجنس، أو تمارسين التمارين الرياضية بشدة.
  • المشي هو التمرين الذي ينصح به، حيث سيساعدك على الشفاء.