Skip to content Skip to footer

اضرار كثرة الجماع | العلاقة الحميمة بين الزوجين كم مرة في الاسبوع ؟

تتميز ممارسة الجماع بانتظام بالكثير من الفوائد الصحية، مثل علاج الأرق، وتخفيف الألم، وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والسكري من النوع الثاني والاكتئاب وارتفاع ضغط الدم ومشاكل المثانة، ما يجعل الأمر يبدو وكأنه علاج سحري، أليس كذلك؟ الأمر ليس كذلك تمامًا، فهناك أيضًا بعض السلبيات، التي سنتعرف عليها في هذا المقال الذي يوضح اضرار كثرة الجماع مع التأكيد على بعض الفوائد التي يمكن جنيها منه عند ممارسته باعتدال.

 

العلاقة الحميمة بين الزوجين كم مرة في الاسبوع ؟

  • كشفت دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا أن ممارسة الجنس مرتين في الأسبوع يساعد على تضخيم الأجسام المضادة التي تقاوم الجراثيم بنسبة 30 ٪.
  • ممارسة الجنس 3-4 مرات كل أسبوع يفضي على هذا التأثير الإيجابي، لأن الزيادة في الببتيد المهم الذي تم إطلاقه أثناء النشوة الجنسية يمكن أن يكون في الواقع بمثابة مناعة.
  • أظهرت دراسة أخرى أجريت على الرجال أن أولئك الذين يقذفون أقل من ثلاث مرات أو أكثر من واحد وعشرين مرة في الشهر يكون لديهم خطر أقل بكثير للإصابة بسرطان البروستاتا.
  • خلاصة القول، لا يوجد مقدار مثالي من عدد المرات لتحقيق الفوائد المثلى دون آثار جانبية سلبية، لكن الاعتدال في كل شيء ينطبق على العلاقة الحميمة أيضًا.

 

إحصائيات حول التردد الذي يمارس به أغلب الأزواج الجماع

  • 77 ٪ من الأزواج الذين تزيد أعمارهم عن 30 سنة يمارسون الجنس مرتين أو أكثر في الشهر.
  • 43٪ من الرجال المتزوجين في أواخر العشرينات من العمر يمارسون الجنس مرتين أو أكثر في الأسبوع.
  • 7٪ فقط من الأزواج الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا يمارسون يمارسون الجنس مرتين أو أكثر في الأسبوع.
  • 60% أو أكثر من الأزواج الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا يمارسون الجنس على الأقل مرتين في الأسبوع.

 

فوائد ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين

لقد أثبت الجنس على مر السنين عدة فوائد للجماع، حيث أنه:

  • يساعد على تحسين المزاج.
  • يساعد على تحقيق التوازن بين الهرمونات.
  • يخفف الألم في أجسامنا.
  • يقلل من ضغط الدم المرتبط بفقدان الوزن وحرق السعرات الحرارية.

 

ماذا يحدث لأجسامنا عندما نتوقف عن ممارسة الجنس؟

الإجابات ليست واضحة حقًا، ومع ذلك، هناك إيجابيات وسلبيات سنوضحها فيما يلي:

 

اضرار كثرة ممارسة الجماع

 

اكتساب الكثير من الأمراض

  • عندما نمتنع عن ممارسة الجنس، فهذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن بها منع تعريض أنفسنا للأمراض المنقولة جنسيًا.
  • إن استخدام الواقي الذكري يقلل فقط من النسبة المئوية، لكنه ليس ضمانًا تامًا لعدم التعرض للأمراض المنقولة جنسيًا.
  • يتم تمرير بعض الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي عن طريق الاتصال من الجلد إلى الجلد، وبالتالي فإن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن نتأكد من أننا لم نتعرض لها مطلقًا هي الامتناع عن ممارسة الجنس.

 

ضعف العلاقات الرومانسية بين الزوجين

  • عندما يمتنع الشخص عن ممارسة الجنس، فإنه يركز على أكبر جانب من جوانب العلاقة العاطفية.
  • بدلًا من الاتصال الجنسي يمكن أن يدفع الامتناع عن ممارسة الجنس إلى تعزيز مستوى واعٍ وروحي ويؤدي إلى تعميق الرابطة التي ستضيف إلى الرومانسية في العلاقة.

 

اضرار تجنب كثرة الجماع

 

ضعف الأعضاء التناسلية مع مرور الوقت

بدون ممارسة الجنس، يمكنك إضعاف عضلات وأنسجة الأعضاء التناسلية. ولكن هناك بعض التمرينات تسمى بتمرينات “كيجل” لتقوية تلك العضلات.

 

القمع الجنسي

عندما تقوم بقمع الطاقة الجنسية، يمكن أن يصبح الأمر مزعجًا وغير متزنًا لهرموناتك. فالطاقة الجنسية قوية جدًا، وإذا لم يتم نقلها بشكل صحيح، فقد تكون مرهقة.