Skip to content Skip to footer

إليكِ أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية بخلاف الحمل

يحدث تأخر الدورة الشهرية لأسباب عديدة غير الحمل. ويمكن أن تتراوح الأسباب الشائعة من الاختلالات الهرمونية إلى الحالات الطبية الخطيرة. ومعظم النساء اللاتي لم يصلن إلى سن اليأس عادةً ما يكون لديهن فترة حيض كل 28 يوم. ومع ذلك، يمكن أن تتراوح الدورة الشهرية الصحية من 21 إلى 35 يومًا. فإذا لم تأتي الدورة الشهرية ضمن هذه النطاقات، فقد يكون ذلك بسبب أحد الأسباب التالية.

 

قد يحدث تأخر الدورة الشهرية بسبب موانع الحمل

  • قد تعتقدين أن تناول وسائل منع الحمل يجب أن يسبب مزيدًا من الانتظام في دورتك الشهرية، ولكن النساء اللائي يتناولن حبوب منع الحمل ذات الدورة الطويلة لا ينتظمن في دورتهن.
  • وسائل منع الحمل قد تؤخر مقدار الوقت بين الدورات.
  • عندما تستمرين في تناول هذه الحبوب تنخفض مستويات الهرمونات وتؤثر على الحيض.
  • يمكن أن تتسبب أنواع أخرى من وسائل منع الحمل الهرمونية مثل الأجهزة الرحمية في تأخر الدورة الشهرية.

 

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض)

  • تشمل أعراض متلازمة تكيس المبايض زيادة الوزن، وزيادة مستويات هرمون الأندروجين الذي يشبه هرمون التستوستيرون.
  • يمكن أن يسبب هذا الهرمون نمو شعر كثيف على الوجه والثديين، لكن حتى بدون هذه الأعراض، لا يمكن للمرء أن يستبعد متلازمة تكيس المبايض.
  • هناك نساء لا يعانين من زيادة الوزن وليس لديهن شعر إضافي ولديهن دورات غير منتظمة.

 

قد يكون تأخر الدورة الشهرية بسبب الإجهاد

  • يمكن أن يؤدي التحرك أكثر من الطبيعي، أو التعامل مع موقف عمل صعب إلى تأخير الدورة لمدة أسبوع أو حتى قد يتسبب في وصولها مبكرًا.
  • يمكن أن تؤثر الضائقة العاطفية على منطقة الدماغ التي تتحكم في الغدة النخامية، والتي تنظم الهرمونات التي تحفز المبايض لدينا.

 

قد يحدث تأخر الدورة الشهرية بسبب تقلب الوزن

  • من المرجح أن يتسبب فقدان الوزن المفرط أو زيادة الوزن إلى اختلال الهرمونات، خاصةً عندما يتعلق الأمر بظروف أخرى مثل متلازمة تكيس المبايض.
  • يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الشديد وفقدان الشهية إلى إيقاف إنتاج الهرمون المحفز للبويضات (FSH) وهرمون اللوتين (LH) الذي ينظم المبايض.

 

قد يعني تأخر الدورة الشهرية انقطاع الطمث

  • متوسط ​​عمر النساء اللاتي يواجهن انقطاع الطمث هو 51، لكن العديد من النساء يبدأن بتأخير دورات الحيض في أواخر الأربعينات من العمر.
  • بدلًا من الـ 28 يومًا المعتادة بين الفترات، قد تصل فترة الحيض إلى 36 أو 48 يومًا.
  • إذا كان عمرك أقل من 45 عامًا وتوقفت دورتك تمامًا، فمن المحتمل أنك تعانين من انقطاع الطمث المبكر أو تعاني من فشل مبيض سابق لأوانه.

 

ورم في الغدة النخامية

  • على الرغم من أنه نادر وغير مرجح، إلا أن الورم البرولاكتيني في بعض الأحيان، وهو نوع من ورم الغدة النخامية الذي يفرز الكميات الزائدة من البرولاكتين، وهو الهرمون الذي يشير إلى إنتاج حليب الأم، يكون السبب في تأخر الدورة الشهرية.
  • النساء اللاتي يعانين من الصداع، والرؤية الضبابية، وإخراج حليب من الثديين على الرغم من أنهن لا يرضعن من الثدي، بالإضافة إلى توقف الدورة الشهرية، فقد يرغبن في فحص طبيبهن لهذا النوع من الأورام.

 

مرض السكري والغدة الدرقية

أخيرًا، يمكن أن ترتبط تلك المشاكل بتأخر دورات الحيض أو انقطاعها.

 

ومن المهم ملاحظة أن النزيف المهبلي بعد تأخر الدورة قد لا يكون نتيجة لعودة الدورة الشهرية، خاصةً إذا كان نزيف حاد مصحوب بألم.