Skip to content Skip to footer

أيهما أفضل الولادة الطبيعية أم القيصرية؟ | إيجابيات وسلبيات الولادة الطبيعية

لا شك إن تجربة الطلق في الولادة الطبيعية تعد عملية طويلة ويمكن أن تكون مرهقة جسديًا وهي عمل شاق بالنسبة للأم. لكن إلى جانب ذلك هناك فوائد كثيرة للولادة الطبيعية بالنسبة للأم والمولود، وفي هذا المقال سنتحدث عن المزايا والعيوب الخاصة بالولادة الطبيعية المهبلية لتحديد ما إذا كانت تستحق هذا العناء أم لا.

 

إيجابيات الولادة الطبيعية للأم

تتجنب النساء مخاطر العمليات الجراحية

مثل:

  • النزيف الحاد.
  • الالتهابات.
  • ردود الفعل على التخدير.
  • الألم الذي يدوم لفترة أطول.
  • التهاب الرحم.
  • الإصابة الجراحية للأمعاء أو المثانة.
  • انسداد السائل الأمنيوسي (عندما يدخل السائل الأمنيوسي في مجرى دم الأم ويمكن أن يسبب تفاعلًا خطيرًا).

 

تتجنب النساء مخاطر تهدد الحياة

وجدت مراجعة رئيسية لـ 80 دراسة نُشرت في PLOS Medicine في عام 2018 أن النساء اللائي خضعن للقيصرية تعرضن لخطر متزايد من المضاعفات الخطيرة في حالات الحمل اللاحقة، بما في ذلك:

  • الإجهاض.
  • ولادة جنين ميت.
  • حدوث مشاكل في المشيمة.
  • تمزق جدار الرحم.

 

النساء اللاتي خضعن للولادة الطبيعية يكن أقل عرضة لمشاكل الخصوبة

  • خلصت مراجعة PLOS Medicine أيضًا إلى أن النساء اللواتي يخضعن للقيصرية يكن أكثر عرضة للمعاناة من مشكلات الخصوبة.
  • تواجه النساء اللاتي خضعن للقيصرية صعوبة في الحمل في المستقبل بنسبة 43 في المائة.
  • تواجه النساء اللاتي خضعن للولادة الطبيعية صعوبة في الحمل بنسبة 32 في المائة.

 

إيجابيات الولادة الطبيعية للمولود

التخلص من السوائل الناتجة عن المولود

  • أثناء وجود الطفل في الرحم، تمتلئ رئتيه بسائل.
  • تبدأ التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الطلق في إزالة السائل، ويتم التخلص من الجزء الباقي أثناء مروره عبر قناة الولادة.
  • من المرجح أن تقلل العضلات المشاركة في عملية الولادة من السوائل الموجودة في رئتي المواليد الجدد، وهذا مفيد لأنه يجعل الأطفال أقل عرضة للإصابة بمشاكل التنفس عند الولادة.
  • عندما يظل السائل في الرئتين أو يتم إزالته ببطء شديد يمكن أن تحدث مشاكل في التنفس وقد تكون هناك حاجة إلى الأكسجين.

 

ستكون الأم أكثر عرضة للانخراط في الرضاعة الطبيعية المبكرة

  • الرضاعة الطبيعية المبكرة (خلال الساعة الأولى بعد الولادة) تزيد من احتمال أن يرضع الطفل رضاعة طبيعية حصريًا من شهر إلى أربعة أشهر، بالإضافة إلى المدة الإجمالية للرضاعة الطبيعية.
  • توصي منظمة الصحة العالمية ببدء الرضاعة الطبيعية في أقرب وقت ممكن بعد الولادة.
  • وجدت مراجعة من 53 دراسة دولية أجريت في عام 2012 أن معدلات الرضاعة الطبيعية المبكرة أقل بعد الولادة القيصرية عنها بعد الولادة الطبيعية.

 

الولادة الطبيعية تنقص من خطر إصابة الطفل بالسمنة

وُجد إن الولادة القيصرية تزيد من خطر الإصابة بالربو لدى الأطفال بنسبة 21 في المائة، ومن السمنة بنسبة 59 في المائة مقارنة بالولادة الطبيعية.

 

سيتلقى طفلك البكتيريا المفيدة له

  • بينما يمر طفلك عبر قناة ولادتك، فإنه يبتلع البكتيريا التي تسهم في صحة الأمعاء وتقوي جهاز المناعة.
  • وجدت بعض الدراسات إن الأطفال المولودين قيصريًا يفتقدون هذه البكتيريا المهمة ويكونون أكثر عرضة للمشاكل الصحية مثل الحساسية الغذائية، والربو، وحمى القش، والسمنة في وقت لاحق من الحياة.

 

سلبيات الولادة الطبيعية للأم والمولود

قد تتمزق الأنسجة المحيطة بالمهبل بينما يتحرك الجنين عبر قناة الولادة

وإذا كان الشد والتمزق شديدين، فقد تحتاج المرأة إلى غرز وقد يتسبب ذلك في ضعف أو إصابة عضلات الحوض التي تتحكم في وظائف البول والأمعاء.

 

الألم الشديد أثناء الولادة

  • الولادة الطبيعية مخصصة لأولئك الأمهات اللائي يتمتعن بصحة جيدة بما فيه الكفاية لتحمل آلام الولادة.
  • سيكون لدى الأمهات فقط خيار التنفس والتأمل وتغيير مواقعهن للمساعدة في تخفيف الألم الذي يشعرون به أثناء الولادة.
  • على الأمهات اللائي يخترن الولادة الطبيعية الاستعداد مسبقًا لكل ما ستخضعن له.

 

الولادة الطبيعية تستغرق فترات طويلة

  • الأمهات اللائي لديهن تحمل منخفض للألم يميلون إلى الضعف عندما يحتاجون إلى الضغط بقوة.
  • قد يؤدي ذلك إلى الطلق لفترات طويلة، أو حتى إلى الطلق الأكثر تعقيدًا الذي يحتاج عادةً إلى عدد من التدخلات الطبية.

 

قد يصاب الطفل أثناء الولادة

إذا كان الطفل كبير أثناء الولادة، فقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بكدمة في رأسه أو في عظمة الترقوة.